كاش : البلدة المذهلة بمياهها الفيروزية وآثارها العجيبة في أنطاليا!

واحدة من أكثر المناطق السياحية شهرة في مدينة أنطاليا في منطقة البحر المتوسط ،وتبلغ مساحتها 2.231 كم ، وتقع على بعد 190 كم من وسط مدينة أنطاليا. كانت في يومٍ من الأيام بلدة صيد صغيرة ، فأصبحت كاش واحدة من المراكز السياحية القليلة المميزة في العالم اليوم ، حيث تقدم لزوارها البحر الرائع مع المياه الفيروزية ،وتقدم تجربة مغامرة فريدة من نوعها مثل الطيران الشراعي وركوب الأمواج والغوص .تعتبر موطناً للعديد من الفيلات الصيفية والشواطئ، حيث يفضلها الناس من العديد من دول العالم ، وخاصة أوروبا. كان أول اسم معروف لكاش ي “هابيسوس” وفقا للمصادر التاريخية ، ويعود تاريخها إلى 2000 سنة قبل الميلاد ، آثارها التاريخية ستذهل كل من يراها. وفقاً لترجمة كوزال تجاوز عدد سكانها ال60 ألف نسمة عام 2020.

مناخ كاش:
يسود مناخ البحر المتوسط في كاش، فالصيف حار وجاف ، والشتاء دافئ وممطر. أما الأجزاء المرتفعة منها فيسود فيها المناخ القاري. يتراوح معدل درجات الحرارة فيها بين 15 درجة في الشتاء ، إلى 29 درجة في الصيف .

الوقت المفضل لزيارتها :
الفترة بين شهري حزيران إلى سبتمبر هي الفترة الأكثر نشاطا في السنة من حيث السياحة, ورغم أن كاش بلدة صغيرة, لكن لا يوجد اكتظاظ حتى خلال هذه الفترة. مدة يومين ستكون كافية للتجوال في البلدة.

كيفية الذهاب إليها :
على عكس التوقعات فإن مطار دالامان هو الأقرب لها مقارنة بمطار أنطاليا ، بعد الهبوط في المطار خلال ساعتين سيكون السائح قد وصل كاش ، وهناك باصات خاصة تنقل إليها من مطار دالامان. أما إذا فضلت الذهاب براً فعليك الذهاب لمحطة باصات فتحية ، من هناك تنطلق باصات صغيرة نحو كاش ” هذه الطريقة هي الأقل ثمناً ، لكنها متعبة  أكثر “.

الأماكن الهامة والجاذبة للسياح:

تشتهر بالعديد من الأماكن الثقافية والشواطئ والخلجان ، نذكر بعضاً منها :

المدينة الغارقة (باتك شهير) :
يُعتقد أنها غرقت في الماء نتيجة للزلازل في القرن الثاني قبل الميلاد. في اللغة الليكية أطلق عليها اسم “دوليشيست”. واكتشفت المدينة لأول مرة في القرن ال19 الميلادي.

مدينة أبيرلاي القديمة :
كان اسمها الأصلي “مضيق أركارسو” بلغة لوي وتقع في بداية خليج ضيق في شبه جزيرة ستشاك. وهي واحدة من المدن الساحلية الصغيرة في ليكيا. على الرغم من أن معظمها قد غمرته المياه من الزلازل التي حدثت في المنطقة على مر القرون, لا تزال من بين الآثار القديمة المهمة في المنطقة.

مدينة أنتيفيلوس القديمة :
أنتيفيلوس تعني “المكان المقابل للمنحدرات”.يعود تاريخها إلى القرن السادس قبل الميلاد. تعد من أقدم المستوطنات تاريخياً في منطقة ليكيا. يذكر اسم المدينة أيضا باسم “هابيسوس” في النقوش والقطع النقدية الليكية المكتشفة في المنطقة. تطورت أكثر فأكثر مع الزمن حتى فترة الإمبراطورية الرومانية وأصبحت مدينة ساحلية مهمة.

مدينة سيمينا القديمة:
مع إنشاء قلعة كاليكوي في مدينة سيمينا القديمة ، تم جمع التاريخ القديم والجديد ببعضهما البعض. أعلن أنها موقع أثري من الدرجة الأولى وقلعتها هي الهيكل الأكثر سلامة والذي بقي تقريباً كما هو إلى يومنا هذا. الوصول لها ممكن فقط عن طريق البحر. يعود تاريخ المدينة إلى القرن الرابع قبل الميلاد.

شاطئ كابوتاش:
هذا الشاطئ كان موضوع مواقع التواصل الاجتماعية  في السنوات الأخيرة. وهو مركز جذب حقيقي بموقعه عند مصب الوادي ولون المياه الفيروزي ، وهو شاطئ مجاني.

شاطئ دريا:
واحد من أقدم وأول المؤسسات السياحية في كاش. تديره عائلة من مواليد البلدة,و بدأ العمل كمطعم لأول مرة ، عام 1986 ، تم تغييره وتجديده كشاطئ دريا واستمر في خدمة السياح ، وهو شاطئ تدخله مقابل أجرة محددة.

التعليقات مغلقة.